في ستينات القرن الماضي غزت تنورة "الميني جوب" العالم بما فيه المنطقة العربية، الذي ترافقت فيه هذه "الثورة" في الموضة والأزياء مع ثورة تحررية فكرية وثقافية وسياسية، لكن كثيرين من ذوي الأفكار المحافظة لم تعجبهم هذه الظاهرة، فأخذوا على عاتقهم التصدي لها حتى لو كان هذا باتباع أساليب تعود للقرون الوسطى، كما فعل الفريق الركن صالح مهدي عمّاش في أيار مايو 1969 وكان آنذاك يشغل منصب وزير الداخلية ونائب رئيس مجلس الوزراء في نظام البعث الصاعد حديثاً للسلطة في العراق، حيث أصدر قراراً قضى بمنع ارتداء "الميني جوب" وعقاب المخالفات بدهن سيقانهم بالطلاء الأسود !

وقد وصلت أنباء المنع هذه إلى شاعر العراق الكبير محمد مهدي الجواهري وكان آنذاك مقيماً في تشيكوسلوفاكيا، فاستفزه هذا القرار الرجعي، وكتب قصيدة مطولة حملت عنوان "رسالة مملحة" وجهها إلى عمّاش الذي كانت تربطهما معرفة شخصية، وقد اخترنا لكم منها بعض الأبيات :

أأبى هدى شوق يلح ولاعج يذكي الشغافا
شوق المبارح لم يغيره البعاد، ولا تجافى
نُبئتُ انكَ توسعُ الأزياء عتاً واعتسافا
وتقيس بالافتار أردية بحجة أن تنافى
ماذا تنافي، بل وماذا ثمَّ من أمر ٍ يُنافى
أترى العفافَ مقاسَ أردية ٍ، ظلمتَ إذاً عفافا
هو في الضمائر ِ لا تخاط ُ ولا تقصُّ ولا تكافى
من لم يخفْ عقبى الضمير ِ ، فمنْ سواهُ لن يخافا


الجواهري

وفي مقطع آخر يعبر الجواهري عن عشقه للجمال والحياة ممثلين في المرأة فيقول :

الساحراتُ فمن يردك ان يطرن بك اختطافا
والناعسات فما تحس الطرف اغفى ام تغافى
والناهدات يكاد ما في الصدر يقتطف اقتطافا
هدي المسيح إلى السلام، على العيون، طفا، وطافا
ودم الصليب على الخدود يكاد يرتشف ارتشافا
اني ورب صاغهن كما اشتهى هيفا لطافا
وادقهن وما ونى، واجلهنَّ وما احافا
لارى الجنان اذا خلت منهن اولى ان تعافى
ويقال أنه حين وصلت القصيدة إلى عمّاش وقد كان يهوى الشعر والأدب ويكن الكثير من التقدير للجواهري، فقد رد على قصيدته المملحة بأبيات تحمل نفس الوزن والقافية، وهي أبيات يمكن أن نقرأ فيها أفكاراً تشبه تلك التي كانت سائدة في إيطاليا الفاشية والمانيا النازية والتي لا ترى في الرجال سوى جنوداً مقاتلين وفي النساء سوى ربات منازل مهمتهن إنجاب الأطفال وتربيتهن، حيث يقول عمّاش في معرض رده على الجواهري :

فعلام نمرح والسويس تدك بالنار انقذافا
للاجئات المقبلات الطول اولى ان يضافا
«راشيل» تضربنا رصاصا دمدماً غدراً بيافا
و«الموشي» يغترف الدماء القانيات بها اغترافا
وشبابنا يتخنثون «خنافساً» هوجاً عجافا
انا نريد مآثراً لا قصر اردية كفافا
نبغي من النسوان تربية البراعم والعفافا
سلها، أيعجبها المخنفس ان يزف لها زفافا؟


شبان وشابات عراقيون في الستينات